العربية

أسعار النفط تتراجع والتركيز على قرارات اجتماع أوبك بلس

calendar 25/11/2021 - 13:40 UTC

شهدت أسعار النفط تراجعًا محدودًا في التعاملات الصباحية ليوم الخميس بالسوق الأوروبية، وذلك بسبب عطلة عيد الشكر في الولايات المتحدة

news banner

شهدت أسعار النفط تراجعًا محدودًا في التعاملات الصباحية ليوم الخميس بالسوق الأوروبية، وذلك بسبب عطلة عيد الشكر في الولايات المتحدة، هذا إلى جانب ترقب الأسواق لقرارات اجتماع منظمة أوبك بلس الذي سيقعد الأسبوع القادم.

في تمام الساعة 18:00 بتوقيت جرينتش خسر خام برنت نحو 0.1% ليتداول البرميل عند سعر 82.17 دولار، فيما فقد خام غرب تكساس نحو 0.5% ليتداول البرميل عند سعر 78.03 دولار.

الإمدادات من الاحتياطيات الاستراتيجية تأتي إلى السوق

وقد سجلت الأسعار ارتفاعًا بالأمس الأربعاء على الرغم من موافقة الصين واليابان وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة والمملكة المتحدة على تحرير الإمدادات من احتياطياتها الاستراتيجية، وقالت وزارة الطاقة الأمريكية أنها ستطلق قرابة 50 مليون برميل من احتياطيها الاستراتيجي من النفط للولايات المتحدة من أجل مكافحة ارتفاع الأسعار.

قد يؤدي ارتفاع أسعار النفط والضغوط التضخمية إلى جانب انقطاع التيار الكهربائي، إلى انخفاض النشاط الصناعي وتباطؤ الانتعاش الاقتصادي.

أعلنت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) أن الطلب على النفط يجب أن يرتفع في عام 2022 إلى المستويات التي كانت عليها قبل الوباء، ويركز المستثمرون في الوقت الحالي على اجتماع مجموعة أوبك بلس الذي سيعقد الأسبوع المقبل.

ولا يزال من غير الواضح ما إذا كانت مجموعة أوبك بلس ستمضي قدما في زيادة الإمدادات المقررة بمقدار 0.4 مليون برميل يوميا، بينما قال وزير الطاقة الإماراتي "سهيل المزروعي" إنه لا يرى أن هناك حاجة لإضافة المزيد من الإمدادات.

يرجح خبراء الطاقة أن أوبك بلس قد تقرر زيادة إنتاجها النفطي إلى أقل حد، كاستجابة على قيام الولايات المتحدة والدول المستهلكة الأخرىبتحرير بعض من احتياطيات النفط الاستراتيجية لديها، ومع ذلك، فإن أوبكستحتاج إلى القيام بذلك في أي حال، بالنظر إلى زيادة العرض التي تلوح في الأفق العام المقبل،وبالتالي فإن التهديد ليس ذا مصداقية بشكل خاص.

سيستمر المستثمرون في الاهتمام بتعليقات أوبك بلس بحثًا عن أي أدلة، لكن ارتفاع حالات كوفيد 19 قد يلحق الضرر بالطلب على النفط الخام مرة أخرى.

ففي يوم الاثنين الماضي فرضت النمسا إغلاقًا على مستوى البلاد اعتبارًا من يوم الاثنين، ووفقًا لوزير الصحة الألماني "ينس سبان" لا تستبعد ألمانيا أيضًا إغلاقًا جديدًا، حيث تواجه ألمانيا "حالة طوارئ وطنية"، وقالت المستشارة "أنجيلا ميركل" إن الزيادة الأخيرة أسوأ من أي شيء شهدته البلاد حتى الآن.

 

المعركة ضد فيروس كورونا لم تنته بعد، ويمكن أن يزداد المعروض في السوق بسهولة، مما يمثل تهديدًا لأسعار النفط الخام.

تمثل أزمة سلاسل التوريد العالمية مشكلة خطيرة للاقتصاد العالمي، أفادت العديد من الشركات الكبرى أنها خسرت مبيعاتها بسبب مشاكل العرض، مما قد يؤثر سلبًا على سعر النفط الخام.

75 دولار يمثل الدعم الحالي

يجب على المهتمين بالاستثمار في سلع مثل النفط أن يفكروا في أن خطر حدوث انخفاض آخر ربما لم ينته بعد، يستمر النفط الخام في التداول تحت مستوى مقاومة 80 دولار، وإذا انخفض السعر إلى ما دون مستوى الدعم 75 دولار، فستكون إشارة "بيع" قوية وقد يكون الهدف التالي حوالي 70 دولار.

لا يزال جائحة فيروس كورونا يشكل مخاطر سلبية مع إطلاق الإمدادات الجديدة، ولكن إذا قفز السعر فوق مقاومة 80 دولار، فقد يكون الهدف التالي حوالي 82 دولار.

المواد الواردة في هذه الوثيقة لا تصدر على يد iFOREX وأنما على يد طرف ثالث مستقل، ولا ينبغي أن تُفسّر بأي نحو وفي أي حال من الأحوال– سواء صراحة و/أو ضمناﹰ، بشكل مباشر و/أو غير مباشر كإستشارة إستثمارية، و/أو توصية و/أو إقتراح كإستراتيجية للإستثمار فيما يتعلق بالأدوات المالية، في أي شكل من الأشكال.أي ٳشارة الى الأداء في الماضي و/أو محاكاة الأداء في الماضي المدرجة في هذه الوثيقة لا يعد مؤشراﹰً يحتوي و/أو يتوقع النتائج المستقبلية. لإخلاء المسؤولية الكاملة، انقر هنا